الأمين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي يهنئ الكويت على دورها المتواصل كوسيط إقليمي، وأمير الكويت يسلط الضوء على التغيير الإيجابي الذي تشهده جميع أنحاء المنطقة

مدينة الكويت في 26 آذار/ مارس، 2014 / بي آر نيوز واير — امتدح الدكتور نبيل العربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية، الكويت لدورها المتواصل كوسيط وداع لعقد الاجتماعات ومزود بالدعم الإنساني، كما وجه خالص الشكر للكويت لاستضافتها القمة العربية الخامسة والعشرين. وهنأ الدكتورنبيل العربي الكويت أيضا على الاستمرار في النهوض بالتنمية والوحدة في جميع أنحاء العالم.. مسلطا الضوء على تبرع الكويت بمبلغ قيمته 500 مليون دولار لصندوق المشروعات الصغيرة والمتوسطة الخاص بالجامعة العربية ولمواصلة النهوض بالعمل الإنمائي في جميع أنحاء العالم العربي.

Kuwait%E2%80%99s%20Amir%20continues%20his%20role%20as%20regional%20mediator الأمين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي يهنئ الكويت على دورها المتواصل كوسيط إقليمي، وأمير الكويت يسلط الضوء على التغيير الإيجابي الذي تشهده جميع أنحاء المنطقة

Kuwait’s Amir continues his role as regional mediator. (Centre) HH the Amir Sheikh Sabah Al-Ahmad Al-Jaber Al-Sabah (Right) Saudi Crown Prince Salman bin Abdulaziz (Left) Qatar’s Emir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani.

(صور: http://photos.prnewswire.com/prnh/20140326/677652 )

وخلال القمة، اعترف أمير الكويت، سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، بالتحديات التي يواجهها العالم العربي، لكنه سلط الضوء على رياح التغيير الإيجابية التي تهب على جميع أنحاء المنطقة وأشار إلى قصة جديدة ظهرت في أعقاب أحداث الربيع العربي.

وضرب الأمير أمثلة على التغيير الإيجابي، مهنئا مصر التي نفذت خارطة الطريق الخاصة بها للتغيير الدستوري، وتونس التي خطت خطوات واسعة باتجاه الاستقرار والسلام، وحكومة لبنان الائتلافية المشكلة حديثا، واليمن التي يشكل حوارها الوطني خطوة مهمة للغاية في تحقيق الديمقراطية والسلام في البلد الذي كان منقسما في السابق.

وقال الدكتور نبيل العربي :

“أود أن أشكر دولة الكويت على استضافة مثل هذه القمة الناجحة. حيث انعقدت القمة في وقت حرج، واختارت الكويت موضوعا مشجعا للغاية – “التضامن من أجل مستقبل أفضل” – ويتعين علينا التوحد لضمان مستقبل أفضل. ولا يمكننا توقع انتهاء الخلافات في يوم أو اجتماع، لكني أثني على الجهود المبذولة من جانب سمو أمير الكويت والمسئولين الحاضرين في القمة. وأعتقد أنه ستكون هناك نتائج ملموسة قريبا”.

وقال سمو الأمير:

“ما يجمعنا أكبر مما يفرقنا، ونحتاج إلى العمل في إطار عمل عربي أكبر من أجل إدراك أهدافنا المشتركة. وتدفعنا هذه القمة لكي نجد آفاقا جديدة يمكن أن توحدنا وتجمع شعوبنا، ونحتاج إلى تنحية الخلافات جانبا لمعالجة التحديات والخلافات التي تواجهها المنطقة العربية”.

(صور: http://photos.prnewswire.com/prnh/20140326/677652)

المصدر: القمة العربية

Leave a Reply