الدومينيكا وجهة المستقبل للعافية والرفاهية

لندن، 26 من ديسمبر 2019 /PRNewswire/ — أفادت مجلة استقصاء الاستثمار الأجنبي المباشر (fDi Intelligence)، وهي خدمة تقدمها صحيفة فايناشال تايمز، بأن الدومينيكا واحدة من أفضل 20 وجهة سياحية فيما هو مقبل من أيام، وذلك ضمن تصنيف استراتيجيات الاستثمار الأجنبي المباشر الذي نشرته مجلة “FDI” حديثًا. إضافة إلى ذلك، أُدرِجت الدومينيكا على اثنتين من فئات الجوائز المتخصصة: “السياحة الاقتصادية” و”سياحة العافية والرفاهية”. تُعرف الدومينيكا بمسمى “جزيرة الطبيعة الكاريبية” وتتفوق في إسعاد سائحيها من ذوي الدراية الاقتصادية بفضل تجربة فريدة ومتميزة لا يستطيع توفيرها لهم سوى جمالها الطبيعي ومرافقها ذات وسائل الصحة والرفاهية، وموقعها الرائع، وشعبها الطيب.

والعنصر الأهم هو أن الدومينيكا تغلبت ببسالة على الدمار الشامل الذي أعقب إعصار ماريا الذي ضرب الجزيرة في عام 2017، علمًا بأنه مصنف كإعصار من الفئة الخامسة. كما منح التصنيف ذاته جزيرة الدومينيكا الجوائز المخصصة ضمن فئة “استراتيجية متكيفة مع المناخ” و”السياحة التطوعية”، وهما لقبان حظيت بهما الجزيرة حصرًا. كما حصلت الدومينيكا على جائزة بوصفها واحدة من أفضل البلدان التي تتلقى جوائز متخصصة عن “تطوير الفنادق والاستثمار فيها” و”الحوافز” و”الاستشفاء”.

وقد استطاعت الدومينيكا، بفضل المستثمرين الأجانب من ذوي السمعة الطيبة الراغبين في أن يصبحوا من مواطنيها مقابل إسهامات اقتصادية، تكوين احتياطيات نقدية كافية لرعاية عملية واسعة النطاق لإعادة إعمار للبلاد وتحديثها. وتراوحت تلك العمليات بين إعادة التوازن في المنظومة البيئية والاستثمار في الطاقة المستدامة وبين إصلاح وتقوية الطرق والجسور والمستشفيات والمدارس والمنازل والمواقع الطبيعية. وكان برنامج منح المواطنة مقابل الاستثمار في بوتقة عملية إعادة إعمار البلاد بصورة ملحوظة. ويواصل برنامج منح المواطنة مقابل الاستثمار دعم آمال الجزيرة في أن تصبح “أول أمة في العالم تتكيف مع ظروفها المناخية”، وذلك بناءً على عهد قطعه رئيس وزرائها روزفلت سكيريت، وهي آمال حظيت بثناء قناة ناشيونال جيوجرافيك.

يستطيع المستثمرون الأجانب اكتساب جنسية الدومينيكا نظير إسهاماتهم الاقتصادية فقط بعد اجتياز سلسلة من إجراءات الفحص النافي للجهالة وختمها بختم اعتماد مؤشر برنامج المواطنة مقابل الاستثمار الذي أعلنت عنه إدارة الثروات الخاصة. ويمكنهم إما الإسهام في صندوق التنويع الاقتصادي أو الاستثمار في عقارات حاصلة على اعتماد مسبق. ويشمل الخيار الثاني منتجعات بيئية فخمة مزودة بمرافق بديعة للصحة والرفاهية من شأنها أن تضع الأساس لقطاع السياحة الاقتصادية المتنامي في جزيرة الدومينيكا.

يذكر تقرير مجلة استراتيجيات الاستثمار الأجنبي المباشر “FDI” أن “سياحة العافية والرفاهية تمثل أحد القطاعات الرئيسة بالنسبة لجزيرة الدومينيكا حيث تتوافر خدمات مثل التدليك الكامل للجسم وجلسات اليوجا والعناية بالعلاج اليدوي للجسم والعمود الفقري والتوجيه الشخصي ونظام بيلاتس الرياضي واللياقة البدنية مصحوبة بمجموعة متنوعة من مرافق النوادي الصحية، فضلاً عن المنتجات الطبيعية والأعشاب.

إن عدد الفنادق المعتمدة الواردة على قائمة برنامج المواطنة مقابل الاستثمار محدود ويتلهف رجال الأعمال المخضرمون على الاستثمار في تلك الفنادق. ويمكن لهؤلاء المستثمرين لدى اجتياز جميع الفحوص الأمنية أن يعتبروا أنفسهم من مواطني الدومينيكا الفخورين بجنسيتهم، وسوف يتاح لهم الإسهام في مستقبل هذه الأمة المعروفة بصمودها.