المعرض الافتتاحي لخارطة جوجنهايم وUBS الذي أشاد به النقاد ينتقل إلى سنغافورة ليقدم إبداعات فناني جنوب آسيا وجنوبها الشرقي. يقام المعرض في مركز الفن المعاصر في 10 مايو 2014.

 No Country: Contemporary Art for south and southeast Asia
“اللا بلد: الفن المعاصر لمنطقة جنوب آسيا وجنوبها الشرقي”

تحت إشراف القيّمة الفنية السنغافورية جون ياب

نيويورك وسنغافورة، 10 مارس 2014/ بي آر نيوز واير — يستضيف مركز الفن المعاصر في سنغافورة، وهو مركز بحثي وطني بجامعة نانيانج للتكنولوجيا، معرض “اللا بلد: الفن المعاصر لجنوب آسيا وجنوبها الشرقي” No Country: Contemporary Art for South and Southeast Asia ضمن خارطة جوجنهايم وUBS: المبادرة العالمية للفن، وذلك في الفترة من 10 مايو 2014 وحتى 20 يوليو 2014. أقيم المعرض للمرة الأولى في متحف Solomon R. Guggenheim في نيويورك (22 فبراير 2013 – 22 مايو 2013)، ثم استضافه مؤخرًا مركز جمعية آسيا في هونج كونج (30 أكتوبر 2013 – 16 فبراير 2014).

 المعرض منظم تحت إشراف جون ياب القيَمة الفنية بخارطة جوجنهايم وUBS والمعنية بمنطقة جنوب آسيا وجنوبها الشرقي، ويقـدم 19 عملًا فنيًا من رسم ونحت وتصوير فوتوغرافي وفيديو وأوساط مختلطة لـ16 فنانًا ومجموعة من 11 بلدًا تشمل بنجلاديش وكمبوديا والهند وإندونيسيا وماليزيا وباكستان والفلبين وسنغافورة وتايلندا وفيتنام والمملكة المتحدة. ومن خلال هذه الأعمال الفنية، يدعو معرض “اللا بلد” جمهوره للتفاعـل مع بعضِ من أبـرز الفنانين المُـبدعين وأكثرهم إثارةً للفـكر في جنـوب آسـيا وجنوبها الشـرقي، مـن بينهم تانج دا وو الذي يقيم ويعمل في سنغافورة.

إقامة معرض “اللا بلد” في سنغافـورة تأتي بالأعمال الفنية إلى المنطقة التي نشأ بها معظـم مبدعيها، ما يحث على إلقاء نظرة مقرَّبـة على العناصر الممثلة للثقافة الإقليمية والعلاقات بينها، ويطرح احتمالية تجديد الاستيعاب من خلال عملية إعادة استكشاف متبادلة تتخطى الحدود المادية والسياسية.

وللمرة الأولى، يقدم المعرض في مركز الفن المعاصر عملين فنيين تم اقتناؤهما بواسطة صندوق الشراء الخاص بخارطة جوجنهايم وUBS ولم يسبق عرضهما ضمن عروض  “اللا بلد”، وهما الضياع Loss  للفنانة شيلا جاودا ومجد الصباح Morning Glory للفنان سوبـيب بيـك. كما يضم المعرض غـرفًا فردية للتجهيز في الفراغ بوسيط الفيديو تعرض أعمال تـران لونج وآمار كانوار ومجموعة أوتوليث.

نظرة عامة على المعرض

المعرض الذي استلهم عنوانه من البيت الافتتاحي لقصيدة الشاعر دبليو بي ييتس “الإبحار إلى بيزنطة” (1928)، يقدم جنوب آسيا وجنوبها الشرقي من منظور التبدل والتتبع ويرسم أنماط التأثيرات التاريخية والمعاصرة داخل حدود المنطقة وخارجها أيضًا.

معرض  “اللا بلد”يروي قصة تمتد جذورها إلى الممالك والإمبراطوريات القديمة التي نشأت عنها دول جنوب آسيا وجنوبها الشرقي المعاصرة، ويحث على تأمل سمات التبادل والعلاقات داخل تلك الدول وبين بعضها البعض، وكذلك وضع الدولة ككل اليوم في ظل الضغوط التي تتعرض لها والآثار التي انعكست عليها من جراء العولمة والاستعمار.

تنقسم الأعمال الفنية إلى مجموعات تتبع أربع ثيمات، وهي: التأمل والتلاقي، والتقاطع والازدواجية، والتنوع والانقسام، والرغبة في الاتحاد والمجتمع. “اللا بلد” يقدم أعمالًا فنية تتحدى وتستكشف الموضوعات التاريخية المبهمة في المنطقة، والحدود المادية والمعنوية، والمناظير الشخصية، والمفاوضات السياسية والاقتصادية والجمالية.

الفنانون المشاركون في المعرض هم:

– باني أبيدي (المولودة في 1971، كاراتشي، باكستان)
– رضا أفيسينا (المولود في 1977، باندونج، إندونيسيا)
– بوكلونج أنادينج (المولود في 1975، مانيلا، الفلبين)
– شيلا جاودا (المولودة في 1957، بادرفاتي، كارناتاكا، الهند)
– شيلبا غبطة (المولودة في 1976، مومباي، الهند)
– آمار كانوار (المولود في 1964، نيودلهي، الهند)
– فينسنت ليونج (المولود في 1979، كوالالمبور، ماليزيا)
– تران لونج (المولود في 1960، هانوي، فيتنام)
– طيبة بيجوم ليبي (المولودة في 1969، جايباندا، بنجلاديش)
– توان أندرو نجوين (المولود في 1976، سايجون، فيتنام)
– مجموعة أوتوليث (تأسست في 2002، لندن، المملكة المتحدة)
– سوبيب بيك (المولود في 1971، باتامبانج، كمبوديا)
– نافين روانتشيكول (المولود في 1971، شنجماي، تايلاند)
– نوربيرتو رولدان (المولود في 1953، روكساس سيتي، الفلبين)
– أرين دويهارتانتو سوناريو (المولود في 1978، باندونج، إندونيسيا)
– تانج دا وو (المولود في 1943، سنغافورة)

ترصد خارطة جوجنهايم وUBS: المبادرة العالمية للفن، وهي مشروع تعاوني أُطلق في أبريل 2012، الفن والنشاط الإبداعي المعاصر على مدى عدة سنوات في ثلاث مناطق جغرافية هي جنوب آسيا وجنوبها الشرقي، وأمريكا اللاتينية، والشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتتضمن المبادرة دعوات لإقامة القيّمين الفنيين ومعارض متجولة في شتى أنحاء العالم وبرامج تثقيفية للجمهور والعامة، وعمليات اقتناء للأعمال الفنية بغية ضمها إلى مجموعة متحف الجوجنهايم الدائمة، حيث تم اقتناء كل الأعمال مؤخرًا تحت رعاية صندوق الشراء الخاص بمشروع خارطة جوجنهايم وUBS. ويعد هذا البرنامج امتدادًا لتاريخ مؤسسة Solomon R. Guggenheim المرموق والمتميز في ترويج الثقافات العالمية، كما أنه يساهم بشكل كبير في بناء مجموعة مقتنيات جوجنهايم من فنون هذه المجتمعات النشطة.

يصاحب المعرض مجموعة متنوعة من البرامج التثقيفية المتواجدة في مركز الفن المعاصر وعلى الإنترنت، حيث يعرض موقع المبادرة الإلكتروني صفحات فردية للفنانين وكتابات ومقاطع صوتية ومرئية للقيّمين والمؤرخين الفنيين والفنانين والخبراء الإقليميين. وكجزء من رسالته لتشجيع الحوار بين الثقافات حول الفن المعاصر والممارسات الثقافية، عمل متحف الجوجنهايم عن قرب مع كل من مركز الفن المعاصر وصالة الفنون الوطنية في سنغافورة من أجل تطوير إستراتيجيات للجولات التفاعلية بالمعرض للكبار والشباب. وتتوفر الأدلة المرجعية للمعلمين في هيئة مطبوعات أو كنسخ إلكترونية على الإنترنت، كما تعقد أكاديمية المعلمين للفنون في سنغافورة (STAR) ورش عمل للمعلمين تركز فيها على طرق تقديم الفن المعاصر في الفصول الدراسية.

 للحصول على المزيد من المعلومات، يرجى زيارة:

موقع المبادرة الإلكتروني     guggenheim.org/MAP

موقع مركز الفن المعاصر     gillmanbarracks.com/visit.php

السيرة الذاتية لجون ياب       guggenheim.org/new-york/about/staff-profiles/curators/june-yap

وسائل التواصل الاجتماعي   guggenheim.org/connect

 لمواكبة آخر الأخبار، يرجى متابعة #GuggUBSMAP على تويتر.

للحصول على الحزمة الصحفية كاملةً، يرجى زيارة guggenheim.org/presskits.

للاطلاع على الصور الدعائية يرجى زيارة guggenheim.org/pressimages
اسم المستخدم: photoservice
كلمة المرور: presspass

No COuntry: Contemporary Art for south and southeast asia

Leave a Reply