تقرير جديد يكشف أن ممارسة ختان الإناث أوسع في الشرق الأوسط مما يُعترف به بصورة عامة

لندن، 30 آذار/مارس، 2020 / بي آر نيوزواير / — كشف تقرير جديد أن ممارسة ختان الإناث تحدث في عدد أكبر من الدول مما يُعترف به بصورة عامة وأن عدد النساء والبنات اللواتي يتأثرن بهذه الممارسة يتم التقليل منه إلى حد مؤسف.

FGM/C in the Middle East

يحدث ختان الإناث في 92 دولة على الأقل، لكن 51 (55٪) فقط منها لديها تشريعات محددة ضد هذه الممارسة، ما يترك الملايين من النساء والبنات بدون حماية قانونية كافية.

وقد تحالفت الشبكة الأوروبية لوقف ختان الإناث End FGM European Network، والشبكة الأميركية لإنهاء ختان الإناث US Network to End FGM/C، وجمعية “المساواة الآن” Equality Now، لإنتاج تقرير “تشويه / قطع الأعضاء التناسلية الأنثوية: دعوة للاستجابة العالمية” Female Genital Mutilation/Cutting: A Call for a Global Response، وهو تقرير يجمع للمرة الأولى معلومات واسعة النطاق حول ختان الإناثفي البلدان غير المدرجة حاليًا في البيانات العالمية الرسمية. يمكنك العثور على النسخة العربية للتقرير هنا here.

وفقاً لليونيسف UNICEF، تعرضت 200 مليون امرأة وفتاة على الأقل لتشويه / بتر الأعضاء التناسلية الأنثوية في 31 دولة حول العالم. وهذا يشمل فقط الدول التي تتوفر فيها بيانات من مسوحات تمثيلية واسعة النطاق، تضم 27 دولة من إفريقيا، إلى جانب العراق واليمن وجزر المالديف وإندونيسيا.

FGM/C is present in at least 92 countries around the world

حدد بحثنا 60 دولة أخرى تم فيها توثيق ممارسة ختان الإناث من خلال دراسات صغيرة الحجم، وأدلة عارضة، وتقديرات غير مباشرة، وتقارير إعلامية. يكشف العدد المتزايد من الأدلة عن وجود ممارسة ختان الإناث في آسيا وأوروبا وأميركا اللاتينية وأميركا الشمالية.

في الشرق الأوسط، تشمل هذه الدول كلا من البحرين والأردن والكويت وإيران وإسرائيل وليبيا وعمان وقطر والمملكة العربية السعودية وسوريا والإمارات العربية المتحدة.

لا يوجد بلد في آسيا أو أميركا اللاتينية يحظر ختان الإناث. وفي الشرق الأوسط، تُحظر هذه الممارسة فقط في عمان وإقليم كردستان العراق، إلى جانب مصر والسودان في شمال أفريقيا.

يتضمن ختان الإناث الإزالة الجزئية أو الكاملة للأعضاء التناسلية الخارجية للأنثى لأسباب غير طبية. هذه الممارسة ليست لها فوائد صحية ويمكن أن تتسبب في ضرر جسدي ونفسي خطير مدى الحياة.

FGM/C is global but so is the movement to end it

يحدث ختان الإناث عبر مجموعات ثقافية ودينية واجتماعية واقتصادية معينة. ويتم إجراؤه عادةً على الفتيات بين سن الرضاعة حتى سن 18 عامًا، كما تتعرض النساء بعد هذا السن له أحيانًا. وفي حين أنه يتم في كثير من الأحيان دون مخدر، فإنه يحدث بشكل متزايد في المؤسسات الطبية بواسطة متخصصين في الرعاية الصحية.

على الرغم من اختلاف النوع والمبررات، فإن ختان الإناث متجذر بعمق في عدم المساواة بين الجنسين والسيطرة الأبوية على النشاط الجنسي للإناث.

وتمكن قلة البيانات الدقيقة عن الموضوع الحكومات من تجاهل القضية. يمكن للإحصاءات الأفضل أن تساعد في الضغط على السلطات للعمل، وتوفر خط الأساس الذي يمكن من خلاله قياس حجم التدخلات وفعاليتها.

وقالت الدكتورة غادة خان، منسقة الشبكة الأميركية لإنهاء ختان الإناث: ٍ”إن الأهمية العالمية لختان الإناث، كما أبرزتها نتائج التقرير، تدعو إلى جمع ونشر بيانات موثوقة حول انتشار ختان الإناث في جميع المناطق، البلدان والسياقات من أجل دعم جهود الوقاية من ختان الإناث، وتوفير الرعاية والخدمات لجميع النساء والفتيات اللاتي خضعن لهذه الممارسة “.

تحتاج الحكومات إلى تعزيز الاستثمار في البحوث القائمة على الأدلة وسن وإنفاذ القوانين والسياسات الشاملة ضد هذه الممارسة. كما أن هناك حاجة ملحة لتحسين خدمات الدعم للناجيات، مما يتطلب زيادة الاستثمار من المجتمع الدولي.

تساعد البيانات الدقيقة أيضًا المنظمات الشعبية والباحثين على اجتذاب التمويل لأن نقص الدعم المالي يمثل مشكلة رئيسية تعوق عمل الناشطات في مجال حقوق المرأة.

وقالت فيونا كويل، مديرة الشبكة الأوروبية ختان الإناث: “ندعو الجميع في كل مكان لزيادة الجهود من أجل التخلي عن ممارسة ختان الإناث. نحن بحاجة إلى إرادة سياسية أقوى، وقوانين وسياسات أقوى، وزيادة مشاركة المجتمع، وزيادة الاستثمار لإنهاء هذه الممارسة حقًا “.

وقالت فلافيا موانغوفيا، القيادة العالمية في منظمة “المساواة الآن”: “القصص التي تتشاركها الناجيات والناشطات الشجاعات توضح كيف تتحد النساء في جميع أنحاء العالم في التزامهن بإنهاء هذه الممارسة الضارة، بغض النظر عن نوع تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية أو مكان حدوثه. نحن مدينون للناجيات والمعرضات للخطر لضمان الوفاء بالالتزامات السياسية التي تعهدت بها الحكومات لإنهاء تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية.”

اتصالات الإعلام: مديرة اتصالات الإعلام الأولى، تارا كاري، Tcarey@equalitynow.org، +44 (0)7971556340

Info – https://mma.prnewswire.com/media/1138160/AME_infographic_Infographic.jpg
Info – https://mma.prnewswire.com/media/1137760/FGM_C_Infographic.jpg
Photo – https://mma.prnewswire.com/media/1137759/FGM_C_is_Global.jpg