جي أس أم أيه والمشغلون يعملون لتحسين الوصول إلى الهاتف الجوال وخفض أسعار خدماته عبر أفريقيا والشرق الأوسط

– المبادرة تهدف إلى تعزيز استخدام بنية الشبكة التحتية لربط المجتمعات التي لا تتمتع بالخدمات الكافية عبر المنطقتين

لندن، 18 آذار / مارس، 2014 / بي آر نيوزواير — استكمالا لاجتماع رفيع المستوى في مؤتمر الهاتف الجوال العالمي، في برشلونة، يخطط مسؤولون كبار من ثماني شركات تشغيل هاتف جوال رئيسية، تخدم 551 مليون ارتباط هاتفي جوال  أفريقيا والشرق الأوسط، للتعاون بشأن مبادرات لتشاطر بنى الشبكة التحتية التي تعترف بالتأثير العميق للموجة العريضة للهاتف الجوال وخدمات الإنترنت على مواطني المنطقتين. وقد تبنى المشغلون المشاركون هذا الالتزام من أجل توفير الوصول إلى الإنترنت والموجة العريضة للهاتف الجوال للمجتمعات الريفية التي لا تتمتع بما يكفي من الخدمات وتخفيض أسعار خدمات الهاتف الجوال لجميع شرائح السكان.

وقالت آن بوفيرو، المديرة العامة لجي أس أم أيه، “لقد تشجعنا كثيرا للرؤية المشتركة لمشغلي شبكات الهاتف الجوال والحاجة الملحة لإيجاد حلول مشتركة من شأنها خفض تكلفة خدمات الهاتف الجوال والإنترنت وتساعد على ربط غير الموصولين بالإنترنت وخدمات الهاتف الجوال.  إن الاختراق الفريد لمشتركي الهاتف الجوال لا يتجاوز نسبة 40 في المئة فقط في أفريقيا والشرق الأوسط، أي أقل من المعدل العالمي البالغ 47 في المئة، ولذلك فنحن بحاجة إلى العمل معا لتوسيع وصول الهاتف الجوال.”

وتتضمن المجموعة الأولى من كبار مسؤولي شركات تشغيل الهاتف الجوال الذين دعموا هذه المبادرة التالية أسماؤهم:
• كريستيان دي فاريا، الرئيسة التنفيذية لأفريقيا، بهارتي ايرتل
• أحمد جلفار، الرئيس التنفيذي للمجموعة، مجموعة اتصالات
• سيفيسو دابنغوا، الرئيس التنفيذي والرئيس، مجموعة أم تي أن
• الدكتور ناصر معرفيه، الرئيس التنفيذي للمجموعة، مجموعة أوريدو
• مارك رينارد، نائب الرئيس التنفيذي الأول في أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا، أورانج

– عبدالعزيز الصغير، رئيس مجلس الإدارة والمدير الإداري، مجموعة أس تي سي
– سربيل تيموريه، الرئيس التنفيذي لمناطق أفريقيا والشرق الأوسط ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ، مجموعة فودافون
– سكوت غيغنهايمر، الرئيس التنفيذي لمجموعة زين

وهؤلاء يديرون مجتمعين 79 عملية شبكة للهاتف الجوال في 47 دولة في أفريقيا والشرق الأوسط، حيث يعيش عدد كبير من السكان في المناطق الريفية غير الموصولة بالإنترنت وخدمات الهاتف الجوال.

وقال مانوي كوهلي، المدير العام لشركات بهارتي ورئيس لجنة السياسات العامة في مجلس جي أس أم أيه والمؤيد للمبادرة، “يوضح هذا التعاون أن الصناعة ملتزمة بالابتكار من أجل خدمة المليارات الذين يعيشون في المناطق الريفية. ونحن ندعو الحكومات إلى دعم الترتيبات التجارية لتشاطر البنية التحتية التي نعتزم اقتراحها.”

ويتمثل موقف جي أس أم أيه هو أن الأطر التنظيمية للاتصالات ينبغي أن تشجع ترتيبات تقاسم تجارية مرنة وتيسير الوصول إلى الأصول المملوكة للحكومة بأسعار تفضيلية للمساعدة على تسريع بدء تنفيذ شبكات جديدة ودعم حالة قطاع الأعمال لتوسيع شبكات الهاتف الجوال في المناطق الريفية.

ملاحظة للمحررين: تقرير جي أس أم أيه عن تقاسم البنية التحتية للهاتف الجوال:

 http://www.gsma.com/publicpolicy/wp-content/uploads/2012/09/Mobile-Infrastructure-sharing.pdf

نبذة عن رابطة جي أس أم أيه

رابطة جي أس أم أيه هي الهيئة التجارية العالمية التي تمثل مصالح الشركات المشغلة للشبكات الهاتفية الجوالة في جميع أنحاء العالم. وإذ تشمل أكثر من 220 بلدا، فإن رابطة جي أس أم أيه تشمل عضوية ما يصل عددها إلى حوالي 800 من شركات تشغيل خدمات الهاتف الجوال في العالم، بما في ذلك أكثر من 250 شركة تعمل في نظام الاتصالات الجوالة الكلي، بما في ذلك الشركات المصنعة للهواتف المحمولة وشركات صناعة البرمجيات الخاصة بالصناعة، ومزودي المعدات، وشركات الإنترنت، فضلا عن المؤسسات التي تعمل مع الصناعة مثل مؤسسات الخدمات المالية، الرعاية الصحية، وسائل الإعلام، والمواصلات ومؤسسات الخدمات الاستهلاكية. وتشرف رابطة جي أس أم أيه أيضا على تنظيم فعاليات رائدة في الصناعة مثل المؤتمر العالم للاتصالات الجوالة Mobile World Congress ومعرض الهواتف الجوالة في آسيا Mobile Asia Expo.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة موقع رابطة جي أس أم أيه الشركاتي على الإنترنت على العنوان التالي: www.gsma.com. تابعوا جي أس أم أيه على تويتر على العنوان التالي: @GSMA.

Leave a Reply