فريدريك دي سكوت يعلن عن إكماله الناجح لفترة الإفراج الخاضع للإشراف

نيويورك, 18 شباط/فبراير، 2021 / بي آر نيوزواير / — أعلن فريدريك دي سكوت اليوم أنه أكمل بنجاح فترة ثلاث سنوات من الإفراج الخاضع للإشراف في ما يتعلق بإقراره السابق بالذنب بتهمة التآمر لارتكاب عملية احتيال عبر الإنترنت وتقديم بيان مالي كاذب ماديًا إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات؛ وهو اعتراف تم الحصول عليه من خلال الترهيب والإكراه من قبل الادعاء بعد فشل الادعاء في تأمين لائحة اتهام ناجحة ضده.

على الرغم من عدم توجيه اتهامات له من قبل هيئة محلفين من زملائه وكونه الشخص الوحيد الذي تم اتهامه بأي صفة في قضيته، بسبب الضغط الذي مارسه الادعاء والتهديدات بتوجيه الاتهام إلى من كانت زوجته وقتها وترحيلها، والتي كانت بصدد استلام بطاقتها الخضراء. تنازل فريدريك عن حقه في الرد على الاتهام ودخل في صفقة إقرار بالذنب بناءً على معلومات المدعي العام، وحُكم عليه بعد ذلك بالسجن لمدة خمس سنوات في السجون الفدرالية وثلاث سنوات من الإفراج عنه تحت الإشراف.

“على الرغم من أنني لست سعيدًا بالظروف والمواقف التي أحاطت بإقراري بالذنب، ولست سعيدًا بهذا الوقت الذي أضعته مع أطفالي.  كان التأثير الأساسي لما حدث، بشكل غريب بما فيه الكفاية، هو أنه كان أفضل شيء يمكن أن يحدث لي على الإطلاق في ذلك الوقت.  لقد أعطاني الوقت، الوقت لأجد نفسي، وتعلم حب نفسي وتقبل نفسي كما أنا، وتبين هدفي وندائي في هذه الحياة وإدراك ما يعنيه حقًا أن تكون “أسود في أميركا.”  لقد كنت في كل مكان يريد أي شخص أن يكون فيه وفي كل مكان لا يريده وبسبب ذلك يمكنني الآن استخدام قدراتي المعرفية والخبرة والتنفيذ بفعالية لإحداث تأثير حقيقي وتغيير في المجتمعات المحرومة في الولايات المتحدة وخارجها. نتطلع إلى القيام بذلك!”

حول فريدريك دي سكوت:

فريدريك دي سكوت هو الرئيس التنفيذي لشركة مكتب عائلة سكوت الدولي، وهي هيكل مكتب لأسرة واحدة يتولى فريدريك من خلاله إدارة أصول عائلته.  وهو أيضًا رئيس مجلس إدارة المؤسسة التي تتخذ من مدينة نيويورك مقراً لها، مكتب عائلة سكوت الدولية، وهي منظمة مجتمع مدني وعضو في الميثاق العالمي للأمم المتحدة.  فريدريك هو مستشار أعمال، ومستثمر في الأسهم الخاصة، ومتحدث ملهم، وناشط اجتماعي، ومحسن.  تم اختيار فريدريك كواحد من “أفضل 30 تحت 30 عامًا” لمجلة إيبوني في شهر أيار/مايو 2010 حين كان عمره لا يتجاوز الـ 25 عامًا، وكان في ذلك الوقت أصغر مؤسس صندوق تحوط أميركي من أصل أفريقي في التاريخ.

فريدريك هو رائد حركة #GetRealWoke .  وإذ تم تصميم هذه الحركة لتعزيز الاستقرار الاقتصادي، والقدرة على البقاء، والنهوض بمجتمعنا من خلال النهوض بمبادرات محو الأمية المالية ومكافحة الشرطة والسجن والتكتيكات الاقتصادية التي تُستخدم لحرمان المجتمعات الملونة بشكل دائم وجعل هذه المجتمعات عبيدًا في العصر الحديث في الولايات المتحدة.  يمكنك معرفة المزيد عن فريدريك ومساعيه من خلال زيارة: https://fredrickdscott.com وعلى إنستاغرام على: @fredrickdscott

الاتصال: تيريشيا ويلكنسون، بي تايلور أند أسوسسييتس،
404.631.6700 twilkinson@btaylorandassociates.com

الصورة- https://mma.prnewswire.com/media/1439873/Fredrick_D_Scott.jpg