معرض كانتون التجاري الـ 113: “ودي للمستخدمين ومربح، معرض الصين التجاري الرئيسي يجتذب رجال الأعمال العالميين”

غوانغجو، الصين، 19 آذار / مارس، 2013 / بي آر نيوزواير / ایشیانیت باکستان– يساعد معرض كانتون التجاري – وهو الذي يعتبر قمة الأعمال الصينية البارزة – اليوم رجال الأعمال من جميع أنحاء العالم في الوصول إلى السوق الصيني المربح. ويثبت هذا الحدث التجاري شعبيته المتزايدة لدى رجال الأعمال المغامرين من الدول النامية، الذين يستعد عدد متزايد منهم اليوم لحضور النسخة الـ 113 منه، التي من المزمع أن تنطلق يوم 15 نيسان / أبريل المقبل.

وبفضل صيغته المهنية ووديته تجاه زواره، فإن معرض كانتون يحظى باستمرار بالتعليقات المادحة من الحضور. ويقدر رجال الأعمال من الأسواق الناشئة بصورة خاصة الفرص المعروضة في المعرض، فيما يستفيدون من المنتجات العالية الجودة، ذات الأسعار التنافسية لتحقيق أهداف العمل الطموحة لديهم.

رجل الأعمال البرازيلي ريكاردو فالافينا، يمتلك مصنعا لإنتاج المنتجات الجلدية المتخصص في إنتاج اللعب الجلدية والجلد المصنع للزخرفة. وقال فالافينا بعد أن حضر معرض كانتون التجاري للمرة الأولى العام الماضي: “هذا المعرض أعجبني حقا. الصين سوق جذابة للغاية وأنا أخطط الآن للتعاون مع المركز الصيني – البرازيلي لتنمية الاستثمار والتجارة لبناء مصنع مشترك هنا لصنع اللعب الجلدية.”

وقال رونالد مونتاريو، المدير التجاري لمتاجر التجزئة لقطع غيار الدراجات النارية البوليفية بيكار ريبوستوس، بعد حضوره أحد معارض كانتون مؤخرا مع 80 من المتبضعين البوليفيين الآخرين، “لقد كنا معتادين على الاعتماد بشكل كبير على الواردات من أوروبا سابقا. ومع ذلك، فقد اكتشفنا الآن المنتجات الصينية ذات الجودة العالية المتوفرة هنا بتكلفة أقل. لقد فتح المعرض حقا فرصا تجارية جديدة أمامنا.”
رجل الأعمال الهندي براكاف نائينايا حضر معرض كانتون سبع مرات منذ العام 2000. وقال نائينايا موضحا: “الشيء الأكثر أهمية هو البصيرة التي أحصل عليها لناحية المناخ الحالي للأعمال والتجارة في الصين في كل مرة أحضر فيها إلى هذا المعرض. هذا الحدث يوفر خيارا أوسع بكثير من المنتجات من المعارض في أماكن أخرى. وسوف أظل يقينا أعود إلى هذا المعرض لتحقيق أهداف عملي مع شركاء تجاريين قيمين.”

وقد اجتذب معرض كانتون كذلك عددا متزايدا من رجال الأعمال الأفارقة. وكان رجل الأعمال الموزامبيقي خوسيه قد حضر معرض كانتون للمرة الأولى حين زار المعرض الـ 112 في العام الماضي. وقال: “الاقتصاد الموزمبيقي ليس في وضع جيد جدا الآن. والاقتصاد العالمي ليس في وضع جيد هو الآخر، ولكن اقتصاد الصين في وضع جيد. جئت إلى هنا لأخذ البضائع الصينية إلى وطني لإحياء اقتصادنا.”
ويستعد المنظمون الآن للترحيب بالمشاركين من جميع أنحاء العالم إلى معرض كانتون الـ 113. دع حدث الأعمال والتجارة الصيني الرئيسي يساعدك في تنمية أعمالك التجارية.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع التالي على الإنترنت: http://www.cantonfair.org.cn/en/index.asp

Leave a Reply